طالبت وزارة الخارجية العراقية الحكومة السعودية بتوضيح تصريحات للمتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية بشأن “جمع تبرعات مالية لتنظيم داعش”.

واوضح المتحدث باسم الوزارة أحمد جمال في بيان إن “هذه الحالة تمثل خرقاً واضحاً لقرارات مجلس الأمن وتجاوزا لمبادئ حسن الجوار”. وأضاف أن “الجهود الحقيقية للقضاء على التنظيمات الإرهابية المجرمة لابد وأن تتضمن القضاء على مصادر تمويلها والحواضن الفكرية المتعاطفة معها”.
وأعرب جمال عن رفضه “لما تضمنته تصريحات المتحدث السعودي من تجاوز غير مسموح به بحق الحشد الشعبي، الذي يعتبر هيئة رسمية تعمل بإمرة القائد العام للقوات المسلحة، وتحصل على تمويلها من موازنة الدولة، وفق ما أقره مجلس النواب العراقي”.