أكد قائد انصار الله السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي ، اليوم الخميس ، أن هزيمة السعودية والامارات في اليمن ساهمت بتراجع الجماعات التكفيرية في المنطقة.

وأفادت وكالة برس شيعة ان السيد الحوثي قال في كلمة يتناول فيها آخر التطورات المحلية والإقليمية، ” وراء المحن والأزمات في منطقتنا أمريكا و”إسرائيل”، ان أمريكا و”إسرائيل” في إطار واحد تسعى للهيمنة على المنطقة بعد إضعافها”، منوها الى ان “الصمود في سوريا والعراق ولبنان وصمود شعبنا العظيم سبب في تراجع”.

واضاف، “الشعب اليمني أسهم بشكل كبير في تراجع المد التكفيري”، مؤكدا ان “الصمود في سوريا والعراق ولبنان وصمود شعبنا العظيم سبب في تراجع المشروع الأمريكي”، قائلا، الدور الكبير لحزب الله والحشد الشعبي ساهم بشكل كبير في تراجع المد التكفيري.

وتابع، تراجع قوى العمالة في المنطقة بات واضحا والمعركة لم تنته رغم خسائرهم الكبيرة، لافتا الى ان ” لو انتهج النظامان السعودي والإماراتي الحضور البناء والإيجابي لما وصلوا إلى ما هم عليه”.

السياسات الخاطئة للنظام السعودي ارتدت على وضعه الداخلي مع الشعب

ونوه الى ان السياسات الخاطئة للنظام السعودي ارتدت على وضعه الداخلي مع الشعب، لافتا الى ان النظام السعودي انتهج سياسات عدائية وقمعية واستبدادية حتى مع شعبه.

وأضاف، النظام السعودي يتبنى حملة تكفيرية وتحريضية على الإسماعيليين في نجران، مؤكدا ان هناك نشاط شعبي في السعودية لمواجهة الاحتقان الذي أنتجته السياسيات السعودية.

نتضامن بشكل كامل مع الشعب السعودي ونؤيد التحرك الشعبي الفاعل لتغيير سياسات النظام العدائية

وتابع،  نتضامن بشكل كامل مع الشعب السعودي ونؤيد التحرك الشعبي الفاعل لتغيير سياسات النظام العدائية، منوها الى ان “نهج التركيع مارسه النظام السعودي ضد قطر”، لافتا الى هناك تحضيرات تصعيدية جديدة للعدوان في جبهات نهم وصرواح والساحل.

 وأشار الى ان “النظامان السعودي والإماراتي يعوضان هزائمهما بالعراق وسوريا في بلدنا اليمن” قائلا، هناك أكثر من 40 محور قتال مع قوى العدوان، وفيها الآلاف من المجاهدين من أبناء البلد.