أكد امين المجلس الاعلي للامن القومي الايراني “علي شمخاني” ان اجراء الاستفتاء في اقليم كردستان العراق من شانه ان يؤدي الي تفاقم وتشديد الخلافات الراهنة بين الاحزاب والتيارات الكردية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن علي شمخاني أمين مجلس الأعلى للأمن القومي الايراني أشار الى النتائج السلبية للاستفتاء على الامن في منطقة كردستان العراق وقال شمخ: الان وبعد اقترابنا من غلق ملف الجماعات التكفيرية بجهود دول الخندق الاول في محاربة الارهاب فان الاجراءات غير المدروسة بامكانها ان تزيد خطر اندلاع الصراعات والتوتر الامني من جديد.

وحول المكاسب الاخيرة لمحور المقاومة في مواجهة الارهاب اكد شمخاني ان مخططي سياسة خلق داعش من اجل تمرير استراتيجية زعزعة امن المنطقة بوسيلة الارهاب منيوا بفشل ذريع .

وعن اخر الانجازات التي حققها محور المقاومة في مواجهة الارهاب ، قال شمخاني ان سياسة المساندين لـ’داعش’، الرامية الي تنفيذ ستراتيجية زعزعة الامن في المنطقة عبر استخدام الارهاب، ادت الى نتائج مريرة بالنسبة للمخططين لهذه الفتنة.
وتابع بالقول : ان رواد نهج النضال والشهادة الذين صمدوا بأياد خالية في مواجهة نظام ‘صدام’ وداعميه الاقليميين ومن خارج المنطقة، على مرّ 8 اعوام متتالية دفاعا عن الاسلام وايران هم الذين ربوا جيل الشهيد (المدافع عن المراقد المقدسة)، ‘محسن حججي’. /انتهى/