قال سماحة آية الله الشيخ مكارم الشيرازي: سنشهد التقدّم إن سرنا على خط الاعتدال في القضايا السياسية والاجتماعية.

قال آية الله الشيخ مكارم الشيرازي أحد مراجع الدين في مدينة قم المقدّسة: جميع السجايا الأخلاقية توجد في دعاء (مكارم الأخلاق)، فمن تمكّن من العمل به لا يكون بحاجة إلى أي شيء آخر في مجال الأخلاق.

وأضاف سماحته قائلاً: النقطة الأولى في هذا الدعاء هي أنّ الإمام السجاد (عليه السلام) يطلب فيه من الله عزّ وجلّ أن يوفّقه للتجنّب عن التطرّف في أعماله.

وضمن تأكيده على ضرورة الابتعاد عن التطرّف في المجال الشخصي والاجتماعي أيضاً، قال سماحته: التطرّف في القرارات السياسية والاجتماعية يأتينا بالعديد من الكوارث، وكذا التفريط فإنّه يكون سبباً في أن يتصوّر العدو بأنّنا قد استسلمنا فيأتي بما يروق له من الأعمال، فيطلب منّا أن نعترف بدولة إسرائيل، ويثير قضايا لا صلة لها بالموضوع في المجال الدفاعي.

وشدّد سماحة آية الله الشيخ مكارم الشيرازي على ضرورة السير على خط الاعتدال، قائلاً: إن عشنا في المجال الشخصي على خط الاعتدال فلا نشهد أي إثارة قلاقل واضطرابات، وإن سرنا على خط الاعتدال في القضايا السياسية والاجتماعية سنشهد التقدّم.