يجتمع مجلس الأمن الدولي الاربعاء لمناقشة العنف في بورما الذي أدى لتشريد أكثر من 300 ألف شخص من أقلية الروهينغا المسلمة إلى بنغلادش المجاورة، حسب ما أعلن الرئيس الدوري للمجلس الاثنين.

وطلبت بريطانيا والسويد الاجتماع العاجل مع تزايد القلق الدولي حيال تصاعد العنف في اقليم راخين في غرب بورما.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية