أفاد مصدر امني عراقي في محافظة كركوك، بأن قادة “داعش” الأجانب في الحويجة قاموا بأداء صلاة وداع مع عدد من عناصر التنظيم، موضحا أن قيادياً عربياً بالتنظيم أقر بزوال ما كانوا يسيطرون عليه.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “عددا من قادة داعش الأجانب في قضاء الحويجة بينهم ما يسمى قائد مجلس شورى المجاهدين عربي الجنسية صلى صلاة وداع في احد المساجد الرئيسية وسط القضاء، (55 كم جنوب غربي كركوك)”، مبينا انه “دعاهم الى تفجير أنفسهم في المعارك المرتقبة”. 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “القيادي في التنظيم أقر بزوال ما كان يسيطر عليه التنظيم”، مشيرا الى أن “قادة داعش الإرهابي تواروا عن الأنظار مع عوائلهم بعد الصلاة”. 

وتابع، أن “قضاء الحويجة وناحيتي الرياض والرشاد جنوب غربي كركوك تكاد تسجل اختفاء عناصر داعش باستثناء عدد قليل منهم”.

يذكر أن قضاء الحويجة ونواحي الرشاد والزاب والرياض والعباسي جنوب غربي كركوك، تخضع منذ العاشر من حزيران 2014، لسيطرة تنظيم “داعش” الارهابي، حيث فر أكثر من 150 ألف مدني من القضاء باتجاه كركوك، وتتأهب القوات الحكومية العراقية على تحرير القضاء خلال الفترة المقبلة./انتهى/