سيطر الجيش السوريّ على جسر الرقة جنوب غرب مدينة ديرالزور ، كما حرّر بلدة كباجب آخر معاقل داعش على طريق دير الزور.

وذكرت قناة الميادين ان الجيشالسوري  وسّع الطريق الآمن إلى المدينة تمهيدا لنقل مساعدات إنسانية إلى دير الزور.

وكان قائد ميداني لمحور جنوب دير الزور أفاد الميادين إنه تم صباح أمس الأربعاء تحرير بلدة كباجب وقوات الجيش ستكون قريباً على أبواب المدينة، مشيراً إلى أن البلدة كانت آخر معاقل داعش المحصنة في الطريق إلى دير الزور.

في هذه الأثناء، استشهد 7 أشخاص وأصيب 15 آخرون بقصف لداعش على حيّ هرابش في المدينة.

وكسر الجيش السوري والحلفاءالحصار الذي فرضه داعش على مدينة دير الزور الثلاثاء الماضي حيث التقت القوات المهاجمة بالقوات المرابطة في المدينة. 

وفي سياق متصل، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأنّ الجيش السوريّ وبدعم جويّ وصاروخيّ روسي حرّر منطقة محصّنة لداعش في دير الزور ثبت أنها كانت تحت سيطرة مسلحين منحدرين من روسيا ورابطة الدول المستقلة.

وقالت الوزارة إنّ العملية أدت إلى مقتل أكثر من مئتي مسلّح وتدمير آليات مدرّعة ودبابات ومركز مراقبة واتصالات ومستودعات ذخيرة.

وأعلن رئيس هيئة العمليات العامة في الجيش الروسي الفريق أول سيرغي رودسكوي أنّ القوات الروسية في سوريا توصّلت الى اتفاق مع المعارضة السورية يسمح بعودة الحياة إلى طريق حمص حماة الاستراتيجي.

 من جهته، قال قائد التجمّع العسكريّ الروسيّ في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفيكين إنّ الطائرات الروسية تنفّذ أكثر من 100 طلعة قتالية يومياً.

وأمس الأربعاء أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن “فرقاطة روسية أطلقت صواريخ كاليبر على مواقع داعش بالقرب من دير الزور”، مشيرة إلى أن فاعلية الضربة الصاروخية على مقرات داعش في دير الزور أكدتها الطائرات المسيرة والاستطلاعية./انتهى/