اعتبرت منظمة “​هيومن رايتس ووتش​” الحقوقية في تقرير أن “ما يحدث من تعذيب للمعتقلين في مصر هو جريمة محتملة ضد الانسانية”، مشددة على أن “​التعذيب​ الشائع في مصر يشكل جريمة محتملة ضد الانسانية بسبب انتشاره وممارسته بشكل ممنهج”.

وفي تقرير يتألف من 63 صفحة بعنوان “نحن نقوم بأشياء غير منطقية هنا: التعذيب والأمن الوطني في مصر السيسي”، عرضت المنظمة شهادات 19 سجينا سابقا وشهادة اسرة سجين آخر “تعرضوا لاساليب من التعذيب ما بين عامي 2014 و2016 تضمنت الضرب والصعق الكهربائي و​الاغتصاب​”.

يذكر أنه منذ عزل الرئيس ​محمد مرسي​ في العام 2013، ثم انتخاب الرئيس ​عبد الفتاح السيسي​ في العام 2014، تندد المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية بانتظام بممارسات اجهزة الامن.

وبحب المنظمة، تم توقيف 60 الف شخص على الاقل خلال هذه المدة كما تم إنشاء 19 سجنا جديدا خلال الفترة ذاتها لاستيعاب هذه الاعداد./انتهى/