أعرب ​رئيس الوزراء الكندي​ ​جاستن ترودو​، عن “قلقه العميق بشأن النزاع في ​ميانمار​ ووقوع انتهاكات جسيمة ضد ​مسلمي الروهينغا​، ما دفع الآلاف للفرار هربا من جحيم ​التعذيب​”.

وأكد ترودو في تصريح عبر ​مواقع التواصل الاجتماعي​ أن “كندا تشعر بقلق عميق إزاء تدفق اللاجئين من ميانمار، ووجوب حماية المدنيين”.

يذكر أن ​الأمم المتحدة​ وكافة مؤسسات ​المجتمع الدولي​ وجميع الدول الإسلامية والعربية، كانت قد دعت الى “اتخاذ كل الإجراءات الرادعة لوقف هذه المجازر الوحشية والتي قلّ نظيرها فى العالم”، إضافة إلى “العمل بجدية على فتح المجال أمام وصول الفرق والمساعدات الإنسانية إلى شعب الروهينغا فورا./انتهى/