علنت وزارة الدفاع الروسية أن فرقاطة من مجموعة السفن الحربية الروسية المتواجدة في البحر المتوسط نفذت ضربة بصواريخ “كاليبر” المجنحة على مواقع لتنظيم “داعش” بريف دير الزور.

وأوضح بيان للوزارة أن الفرقاطة “الأميرال إيسن”، التي تقوم حاليا بمهمات قتالية ضمن مجموعة السفن الحربية الروسية في المتوسط، أطلقت، صباح اليوم الثلاثاء، صواريخ مجنحة من طراز “كاليبر” على مواقع تابعة لتنظيم “داعش” في دير الزور، وتحديدا ضد مواقع محصنة في محيط بلدة الشولا. وأوضحت الوزارة أن هذه المواقع كانت تحت سيطرة عصابة من عصابات “داعش” تضم مسلحين منحدرين من روسيا، وبعض بلدان رابطة الدول المستقلة.

وشددت الوزارة على أن الضربة استهدفت نقاطا تابعة لـ”داعش”، تم التأكد منها بواسطة معلومات استطلاعية وصلت عبر قنوات عدة.

وتأكد الجيش الروسي من فعالية ضرباته الصاروخية بواسطة طائرات استطلاع وأخرى مسيرة، موضحا أن الضربة أسفرت عن تدمير مراكز قيادة وعقدة اتصالات، إضافة إلى مستودعات أسلحة وذخيرة وورشة لصيانة المدرعات ونقطة تمركز للإرهابيين.

وأكدت الوزارة أن الضربة الصاروخية ضمنت استمرار نجاح القوات الحكومة السورية في تقدمها إلى عمق ريف دير الزور، كما أنها أحبطت خطط الإرهابيين لإعادة نشر قواتهم وتحصين مواقعهم في محيط دير الزور./انتهى/