اعتبر العضو في الهيئة الرئاسية للجنة الامن القومي الإيراني في مجلس الشورى الاسلامي “محمد جواد جمالي” أن تصريحات الولايات المتحدة الأخيرة حول إجراء تفتيش للمواقع العسكرية الإيرانية تأتي ضمن إطار ممارسة الضغط على إيران ، مشددا على ان مثل هذه الاجراءات تعتبر خطا أحمر بالنسبة الى إيران.

وأفادت وكالة برس شيعة أن عضو الهيئة الرئاسية للجنة الامن القومي الإيراني والسياسة الخارجية لمجلس الشورى الإسلامي “محمد جواد جمالي” أكد خلال حوار له مع إحدى الإذاعات الإيرانية على أن المصالح القومية للبلاد تعتمد على قدرات القوات المسلحة الإيرانية، معتبرا أن الإتفاق النووي المبرم بين إيران ودول 1+5 يدخل في إطار تخصيب اليورانيوم.

 وفيما يخص تصريحات الولايات المتحدة الأخيرة ضد طهران اشار جمالي الى أن الكثير من القادة العسكريين في الولايات المتحدة وأصحاب الآراء، قد سبق وأكدوا خلال رسالة لأوباما أن أيران لم تخض في أي نشاط عسكري من النوع النووي، مستذكرا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلنت طي ملف الابعاد العسکریة المحتملة للملف النووي (PMD).

واعتبر العضو في عضو الهيئة الرئاسية للجنة الامن القومي أن ما صرحت به “نيكي هالي” حول ضرروة أجراء تفتيش للمواقع العسكرية في إيران على أنها تاتي ضمن إطار محاولات ترامب لتسليط الضوء على القضايا مثيرة للجدل مثل الإتفاق النووي الإيراني، معلنا أن إيران لا ترجو اي تحرك إيجابي من الولايات المتحدة في سياساتها تجاه الشرق الأوسط وأن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية “يوكيو أمانو” حاليا لا ينوي إجراء أي زيارة تخص موضوع الملف النووي الإيراني وأن دول 1+5 قد سبق وأعلنوا دعمهم للإتفاق النووي.

وشدد جمالي على أن إيران أكدت مرارا حسن نواياها من خلال إفساح المجال أمام الوفود الدوليين المعنيين بإجراء التفتيش لموقع “بارجين” العسكري، إذ لم يسجل اي انتهاك من الجانب الإيراني ازاء قوانين وأطر مجلس الأمن المنصوص عليها، معتبرا الإجراءات الأمريكية وما تثيره من جدل حول الملف النووي أنها ليست سوى ذريعة لممارسة الضغط على الجمهورية الإسلامية، مؤكدا على أن مثل هذه الإجراءات ستبقى عقيمة ودون نتيجة كما حدث في الماضي./انتهى/.