أجرى وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو وبحث معه الوضع الخطير لمسلمي ميانمار الذين يتعرضون لتطهير عرقي بغيض من قبل سلطات بورما.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان وزير خارجية ايران وتركيا بحثا في هذا الاتصال الاوضاع الخطيرة لمسلمي  الروهينغا في ميانمار.

وادى  تصاعد العنف  خلال الاسبوع الماضي في ميانمار الى مغادرة  اكثر من 90 الف من مسلمي الروهينغا  منازلهم و الهروب صوب بنغلاديش،  هذا في حين ان بنغلاديش لا ترغب بايواء هؤلاء  وتسعى الى طردهم مرة اخرى صوب ميانمار.