كشف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الخميس، أن قرار المنظمة الدولية بإدراج التحالف الذي تقوده السعودية باليمن على القائمة السوداء بسبب قتلى الأطفال نتجت عنه تهديدات من عدة دول بوقف تمويل الكثير من برامج المنظمة.

وقال كي مون إن قراره برفع اسم التحالف مؤقتا من القائمة السوداء التي تعدها الأمم المتحدة وتضم الأطراف التي تنتهك حقوق الأطفال في الصراعات المسلحة “كان من بين أكثر القرارات التي اتخذتها إيلاما وصعوبة”.

وأضاف أن إدراج التحالف في القائمة السوداء نتجت عنه تهديدات من عدة دول بوقف تمويل الكثير من برامج المنظمة، لافتا إلى أن التهديدات زادت “الاحتمال شبه المؤكد من أن يتعرض ملايين من الأطفال الآخرين للمعاناة بشدة”.

وكانت الأمم المتحدة قد رفعت التحالف، الذي تقوده السعودية في اليمن، من قائمتها السوداء للدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال النزاعات انتظارا لمراجعة مشتركة تجريها الأمم المتحدة والتحالف بشأن حالات الوفيات والإصابة التي ذكرت في تقرير للمنظمة الدولية الأسبوع الماضي.

يذكر ان الأمم المتحدة أصدرت تقريرا بعنوان “الأطفال والصراع المسلح” الخميس 2 زيران / يونيو اتهمت فيه التحالف، بقيادة السعودية، بالمسؤولية عن 60 بالمئة من الوفيات والإصابات بين الأطفال في اليمن العام الماضي.

ووفقا للتقرير، فإن التحالف مسؤول عن مقتل 510 أطفال وإصابة 667 آخرين إضافة إلى نصف عدد الهجمات على المدارس والمستشفيات في اليمن.