أكد المبعوث الأممي للولايات المتحدة لدى ​سوريا​، ستافان دي ميستورا، أنه “يرجح هزيمة ​تنظيم “داعش”،​ في آخر معاقله خلال الشهور القليلة المقبلة”، محذراً “من احتمال عودة مسلحي التنظيم فى حال غياب عملية سياسية تؤدي إلى تشكيل حكومة شاملة فى سوريا”.

كما شدد دي ميستورا، في تصريح لاذاعة “بي بي سي”، على “ضرورة ممارسة ​المجتمع الدولي​ ضغوطا على حكومة ​الرئيس السوري بشار الأسد​ والمعارضة، كي ينخرطوا فى مفاوضات”.

يذكر أن دي ميستورا كان قد اشار، خلال اجتماع ​مجلس الأمن​ بشأن الأوضاع الإنسانية فى سوريا، بنيويورك، الى أنه “يجب على جميع الأطراف السورية الاستعداد لمفاوضات جدية وشاملة من أجل مستقبل سوريا على المستوى الدولي”، لافتاً الى أنه ” كي يتم النجاح يجب المضي قدما لمستقبل مستدام لإعادة اعمار حقيقية فى سوريا بعد المعاناة الكبيرة للشعب السوري، حيث أن الحكومة و​المعارضة السورية​ أدركتا أنه قد آن الأوان لمزيد من الجدية”.