استبعد خبير الطاقة الإيراني “مرتضى بهروزي” انجرار امريكا وكوريا الشمالية الى سناريوهات الحرب معتبرا ان هناك شيء من العقلانية لدى كل من الجانبين تحول دون نشوب الحرب.

وفي سياق التحديات الأخيرة التي شهدتها أسواق النفط العالمية بسبب عدة عوامل منها الكوارث الطبيعية في الولايات المتحدة والأوضاع المتأزمة في ليبيا والعقوبات النفطية على فنزويلا، صرح الخبير في مجال الطاقة “مرتضى بهروزي” لوكالة مهر للأنباء، أن هذه الأزمات عابرة ومؤقتة ولايمكن إعتمادها من أجل تفسير او تحليل في هذا المجال.

وفي سياق المناوشات الكلامية التي حصلت بين واشنطن وبيونغ يانغ ومدى تأثيرها على أسعار البترول العالمية قال بهروزي: بشكل عام من شأن الحروب أن تؤثر مباشرة وسلبيا على اسعار البترول، ولكن بالرغم من عدم توازن السياسات التي يتخذها كل من الإدارة الأمريكية وسلطات كوريا الشمالية لكن هناك شيء من العقلانية لدى كلا الجانبين يمنع الانجرار الى مأزق جاد.

وفي مجال ما يتداول حول تخفيض عدد أجهزة الحفر البترولية لدى الولايات المتحدة أكد بهروزي على أن هذا الأمر لايعني تخفيض حجم الإنتاج، موضحا أنه بموازات التقدم التقني الذي يشهده العالم في مختلف القطاعات، فمن الطبيعي أن يتم تطوير أجهزة الحفر البترولية بحيث يتم إستخدام أجهزة حديثة ومتطورة ومحسنة في مجال الإنتاج بدلا من القديمة، قائلا: على سبيل المثال يمكن لـ100 من هذه الأجهزة الحديثة إستخراج نفس الحجم من النفط الذي تستخرجه 150 عدد من اجهزة الحفر القديمة./انتهى/