قال المتحدث الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي في العراق، أحمد الأسدي، إن “عدد مسلحي داعش الذين وصلوا إلى البوكمال خلال عملية نقلهم التي تمت تحت إشراف الجيش السوري، يقارب 700 عنصر”، مضيفا “نحتاج لساعات قليلة للقضاء عليهم”.

وقال الأسدي في تصريح متلفز الثلاثاء، بشأن قرب موقع البوكمال الجغرافي من الأراضي العراقية، أن “البوكمال أساساً يتواجد فيها تنظيم داعش، ويتواجد أيضاً في الصحراء العراقية المقابلة للبوكمال، الذين سنقضي عليهم في العمليات القادمة ونغلق الحدود العراقية السورية بشكل كامل”، بحسب تعبيره.

وتابع قائلاً: “نحن في الحشد الشعبي نستعد ونعد العدة لطرد كل عناصر داعش من العراق حتى لو جاءهم إمداد من خارج العراق”، مضيفا أن “سوريا تستخدم هذا الأسلوب في المفاوضات ومن ثم عملية نقل للمسلحين منذ عامين”، مبيناً أن “هذا الأسلوب لا يقتصر على داعش، بل حتى على مسلحي المعارضة المعتدلة”.

وأشار إلى أن “القوات العراقية تنوي حصر مسلحي داعش في مناطق حدودية ثم القضاء عليهم جميعاً، وكذلك يفعل الطرف السوري”.
يذكر أن قافلة من مسلحي داعش وأسرهم غادرت أمس الاثنين، منطقة الحدود اللبنانية السورية، ترافقها قوة من الجيش السوري ليتخلوا بذلك عن الجيب الذي سيطروا عليه، ويرحلوا إلى شرق سوريا بعد معركة استمرت أسبوعاً.

وينهي الإنسحاب وجود عناصر التنظيم الارهابي على الحدود وهو ما يمثل هدفا مهما للبنان وحزب الله كما أنها المرة الأولى التي يوافق فيها داعش علنا على الإنسحاب مجبرا من أراضٍ يسيطر عليها في سوريا./انتهى/