وقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما رفع مقاوموه صور شهداء الجيش (علي السيد،علي البزال،عباس مدلج ،محمد حمية، بيار بشعلاني، داني حرب، ابراهيم زهرمان) على مواقع تنظيم القاعدة في جرود عرسال وعلى ابواب المقار التي ذُبحوا امامها بعدما غطيت وفريقك خطفهم في عرسال…

وقد ألحق السيد الضرر والأذية بالجيش عندما تدخل بشخصه لدى احدى الدول الخليجية للافراج عن اسرى الجيش لدى تنظيم القاعدة وفق ما اعلن اللواء عباس إبراهيم…

وقد ألحق سماحته الضرر والأذية بالجيش عندما أعاد مقاوموه الى الجيش الدبابات والجيبات التي استولى عليها مسلحو القاعدة من مواقع الجيش في عرسال…

وقد ألحق السيد الضرر بالجيش اللبناني عندما أمر بتسليم كافة المواقع التي حررتها المقاومة في الجرود لوحدات الجيش …

وقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما قال أنه سيكون ورجاله الى جانب الجيش في معركة جرود القاع ورأس بعلبك عندما تبدأ…

وقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما استخدم مونته على الجيش السوري كي يخوض مع المقاومة الحرب في القلمون الغربي مؤازرة للجيش اللبناني كي يتم تخفيف العبء عنه وتقليص عدد شهدائه وإهدائه نصراً عزيزاً وتسخير سلاح الجو والمدفعية وسرايا المشاة التي اقتحمت التلال دعماً للجيش اللبناني بعيداً عن الابتزاز الاميركي مقابل كل قذيفة مدفعية…

نعم أيها اللاحكيم لقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما عمم على وسائل إعلام الحزب بأن تكون أولوية التغطية لجبهة الجيش اللبناني أولاً ثم لجبهة الجيش السوري والمقاومة ثانياً في ترتيب عناوين واخبار النشرات والحوارات…

لقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما أمر بتسليم الجيش عربة الهامفي التي استولى عليها داعش واستعادتها المقاومة…

نعم …نعم… نعم…لقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما استمهل رجاله الذين لم يسحقوا المسلحين الدواعش رغم قدرتهم على ذلك قبل اجبارهم على الاعتراف بمصير جنود الجيش…

ولقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما تواضع و رجاله كثيراً ولم يبرزوا حجم دورهم الحقيقي في تحرير جرود القاع و رأس بعلبك ما سمح لأمثالك بركوب انتصارات الجيش بعدما ذهب نوابك الى عرسال قبل سنوات ورقصوا على دماء شهداء الجيش دفاعاً عن ابو طاقية وابو عجينة وابو مالك التلي والارهابيين وارتكبوا قتلاً معنوياً آخر بحق الجيش….

لقد ألحق سماحة السيد الضرر بالجيش لأن مقاوميه وجرحاه وشهدائه يضمون في صفوفهم اشقاء لجنود وضباط في الجيش ورتباء متقاعدين انضموا الى صفوف التعبئة في المقاومة….

لقد ألحق سيدنا الضرر بالجيش عندما ترفّع وتجاهل الرد على شخصٍ لا حكيم قبع ١١ عاماً في أحد أقبية وزنازين الجيش في اليرزة…

وقد ألحق سماحته الضرر والأذى بالجيش لأن كتلة الوفاء للمقاومة لم تصوت في مجلس النواب لصالح قانون العفو عمن قتل يوماً داخل الثكنات ضباطاً وجنوداً في الجيش….

وقد ألحق السيد الضرر بالجيش عندما حمى الجيش من الفتنة ومحاولة عملاء أميركا من السياسيين الإيقاع بينه وبين اهله في المقاومة متلقياً الرصاص بعباءته وبصيرته وكاظماً للغيظ بحكمته تحت جسر المطار ومستديرة مارمخايل وموقف حي السلم…

وألحق السيد الضرر بالجيش عندما هدد العدو الاسرائيلي بأن المقاومة لن تسكت على أي اعتداء اخر ضد الجيش بعد حادثة العديسة…

وليس أخيراً وعلى مقربة من الذكرى في أيلول لقد ألحق السيد الضرر والأذية بالجيش عندما اختلط الدم الشريف لنجله الاكبر الشهيد هادي بدم شهيد الجيش اللبناني الملازم جواد عازار في جبل الرفيع في الجنوب عام ١٩٩٧ قبل ان تختلط مجددا دماء شهداء المقاومة والجيش في معارك الشرف الرفيع فوق تلال القاع ورأس بعلبك والقلمون الغربي…..

كتبه: الإعلامي محمد قازان