أكَّد وزير الخارجية المصري سامح شكري، تأييد بلاده للحوار السوري السوري في جنيف لحل الأزمة في سوريا، مشدداً على أهمية الحفاظ على وحدة سوريا وسلامة أراضيها والحفاظ على مؤسساتها.

وقال شكري في تصريحات للصحفيين، في مدينة مينسك عاصمة بيلاروس إنَّ “مصر تجري حواراً عبر جميع القنوات لتشجيع جميع الأطراف لإجراء مباحثات برعاية الأمم المتحدة وهي تؤيد عملية جنيف”، مشيراً إلى أنَّ الجانب المصري أجرى مباحثات مع مختلف الأطراف المعنية بالأزمة في سوريا من أجل تعزيز اتفاق وقف الأعمال القتالية.

ولفت إلى “أنَّ منطقة الشرق الأوسط شهدت أزمات معقدة وأنَّ مصر تتبنى فكرة عدم وجود حل عسكري للأزمات في المنطقة، ولا يمكننا استعادة الاستقرار فيها سوى عبر الحوار والمباحثات والعملية السياسية”.