وصف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” ، اليوم الاثنين ، زيارة رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية” اللواء محمد باقري” الى تركيا بأنها لا سابق لها على هذا المستوى بين البلدين موكدا ان الزيارة مؤشر الى ان العلاقات بين البلدين قد دخلت مرحلة جديدة.

وأفادت برس شيعة أن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية تطرق في تصريح أدلى به اليوم الى الزيارة التي قام بها اللواء باقري الى تركيا وقال ان زيارة الأخير اثبتت بان العلاقات الايرانية التركية قد تخطت دورتها التكاملية في المجالات الاخرى وبامكان البلدين الان ان تكون لهما زيارات ولقاءات في هذا المستوى.

وبين بانه تم خلال الزيارة طرح وبحث العديد من القضايا خاصة في مجال التعاون العسكري والقضايا التدريبية والحدودية واحدث تطورات المنطقة لاسيما في مجال مكافحة الارهاب وصون الاستقرار في المنطقة.

وأكد في جانب آخر من حديثه استعداد ايران لاي تطور بشأن الاتفاق النووي كونها انجزت التصاميم اللازمة من قبل وليس هنالك ما يدعو للقلق.

واعلن المتحدث باسم الخارجية بان وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيقوم بزيارة الى نيويورك خلال ايلول /سبتمبر القادم للحضور في الاجتماع السنوي للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة.

واضاف، ان التخطيط اللازم للزيارة جار في الوقت الحاضر ونامل بان تكون لنا لقاءات ومحادثات جيدة على هامش الاجتماع فضلا عن الشؤون المتعلقة بمنظمة الامم المتحدة.

وحول احتمال ان يقوم رئيس الجمهورية حسن روحاني بزيارة الى نيويورك للمشاركة في الاجتماع السنوي للجمعية العامة للامم المتحدة، قال، ان هذا الموضوع قيد الدراسة في الوقت الحاضر وفيما لو اصبح محسوما سيتم الاعلان عنه من قبل مكتب رئاسة الجمهورية.

وفيما يخص زيارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى ايران قال، ان اللواء باقري اجرى محادثات جيدة جدا مع السيد اردوغان حول القضايا الثنائية وان زيارته الى طهران مدرجة في جدول الاعمال ونامل بان تتم سريعا.

وتابع بالقول، انه فور توفر الظروف وتحديد موعد الزيارة، سنعلن عن ذلك./انتهى/