استنكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” بشدة الاعتداء الارهابي على مسجد “امام الزمان (عج)'”في العاصمة الافغانية كابول معتبرا ان الارهابيين يستهدفون وحدة الشعب الافغاني.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية استنكر بشدة الاعتداء الارهابي على مسجد”امام الزمان (عج)” في العاصمة الافغانية كابول، لافتا الى ان الارهابيين يستهدفون وحدة الشعب الافغاني.

وعبر قاسمي عن المواساة مع الحكومة والشعب الافغاني خاصة ذوي ضحايا هذه الجريمة الدنيئة واللانسانية التي ادت الى استشهاد وجرح العشرات من الابرياء العزل.

وشدد “لاشك ان تاجيج الخلافات المذهبية وضرب وحدة الشعب الافغاني الصابر، يعدان من اهداف الارهابيين الآيلين الى الزوال في ارتكابهم مثل هذه الجرائم”، مؤكدا ضرورة ان تعمل الحكومة والشعب الافغاني في ظل التكاتف واليقظة، على تيئيس الارهابيين وحماتهم.

وقد هاجم انتحاري وارهابيون مسلحون مسجدا شيعيا في كابل وقت صلاة الجمعة ما أدى إلى سقوط العشرات من الشهداء والجرحى.

وأفادت وكالة أسوشييتد برس بأن الاعتداء  أسفر عن استشهاد 20 شخصا وإصابة 50 آخرين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية نجيب دانيش قوله إن 10 مدنيين وشرطيا وعنصرا في القوات الخاصة استشهدوا ، مؤكدا انتهاء الهجوم.

وتحدث ناطق باسم وزارة الصحة عن سقوط شهيدين و11 جريحا، من دون أن يحدد ما إذا كانوا من المدنيين.

وقال شاهد عيان إن ارهابيا فجر نفسه فيما تمكن ثلاثة آخرون من دخول المسجد، مشيرا إلى أن الارهابيين هاجموا المصلين .

وقد تبنى تنظيم داعش الهجوم./انتهى/