رحب المتحدث باسم الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” بقرار الدوحة بعودة السفير القطري الى طهران لممارسة مهامه الدبلوماسية، مشيرا الى ان اتصالا هاتفيا جرى بين وزيري خارجية البلدين حول هذا الشان.

وافادت برس شيعة ان المتحدث باسم وزارة الخارجية “بهرام قاسمي” اكد خبر الاتصال الهاتفي الذي اجراه وزير الخارجية القطري مع نظيره الايراني، وقال: ان هذا الاتصال الهاتفي جرى الليلة الماضية، حيث اعلن الجانب القطري عن رغبته باعادة سفيره الى طهران، ونحن من جانبنا نرحب بقرار الحكومة القطرية.
واضاف قاسمي: في وقت سابق تم استدعاء السفير القطري الى الدوحة لاجراء مشاورات، ونعتبر عودته مجددا الى طهران قرارا منطقيا واجراء ايجابيا.
وتابع قائلا: كما اعلنا مرارا فان السياسة المبدئية والدائمة للجمهورية الاسلامية الايرانية ترتكز على تنمية العلاقات مع دول الجوار، وان ايران اعلنت على الدوام استعدادها لاقامة افضل العلاقات مع جميع دول الجوار والمنطقة في اطار الاحترام المتبادل وضمان المصالح المشترك، وكما اعلن وزير الخارجية “محمد جواد ظريف” فان احدى الاولويات الرئيسية لسياسة ايران الخارجية في الحكومة الجديدة، يكمن في الارتقاء بمستوى التعاون، واعطاء الاولوية لتطوير العلاقات الشاملة مع الدول المجاورة.
ومضى قاسمي قائلا: ان ايران تؤمن ان السبيل الوحيد لضمان الامن والاستقرار وتهيئة الارضية لتحقيق التنمية الاقتصادية في المنطقة، يكمن في تطبيع وتوسيع العلاقات بين دول المنطقة وعدم تدخل الدول الاجنبية في شؤون المنطقة، وان ايران على استعداد لبذل الجهود السياسية المطلوبة من اجل تعزيز الروابط بين دول المنطقة وتسوية بعض نقاط الغموض والمشاكل فيما بينها، مؤكدا ان المنطقة حاليا بحاجة ماسة الى التعاون الجماعي والتغلب على الخلافات وايجاد الارضية المطلوبة لاجراء مزيد من المشاورات والمحادثات في هذه المنطقة الحساسة بالعالم.
واختتم المتحدث باسم الخارجية الايرانية: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية رحبت وثمنت دوما اي خطوة بناءة وايجابية من قبل دول الجوار لتحسين وتطوير العلاقات الثنائية./انتهى/