اكد الرئيس اللبناني الاسبق اميل لحود انه لولا دعم ايران، وتضحيات وصمود المقاومة، لما استطاع لبنان الصمود في مواجهة هذه التهديدات.

وعبر اميل لحود خلال لقائه مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية والافريقية “حسين جابري انصاري” في بيروت اليوم الاربعاء عن تقديره للدعم المستمر الذي تقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية للبنان في مواجهة مؤامرات وتهديدات واعتداءات الكيان الصهيوني، وقالمضيفا: لولا دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتضحيات وصمود وايمان المقاومة، لما استطاع لبنان الصمود في مواجهة هذه التهديدات.

ونوه الرئيس اللبناني الاسبق بصمود لبنان في مواجهة المؤامرات، مؤكدا على ضرورة توخي اليقظة في الظروف الحساسة الراهنة وفي المستقبل.

بدوره لفت جابري انصاري في هذا اللقاء الى المواقف والاجراءات القيمة التي اتخذها اميل لحود خلال قيادته للجيش اللبناني وتوليه رئاسة الجمهورية اللبنانية لاسيما في فترة حرب تموز 2006 (حرب 33 يوما)، معبرا عن تقديره لدور الرئيس اللبناني الاسبق باعتباره رمزا لدعم المقاومة، وقال: ان اسم لحود سيبقى في صفحات تاريخ لبنان./انتهى/