قال مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري أن العالم الاسلامي اليوم يحتاج أكثر من أي وقت مضى دعم المقاومة الفلسطينية والدفاع عن قضية الفلسطينيين.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن مساعد وزير الخارجية الايراني أجرى اليوم الثلاثاء زيارة لمركز تجمع علماء المسلمين في بيروت؛ حيث عقد اجتماعا مشتركا مع المسؤولين وكبار العلماء العاملين في هذا المركز الاسلامي اللبناني.
وفي تصريح له خلال الاجتماع اشاد جابري انصاري بدور جماعة علماء المسلمين الهادف الى تعزيز الوحدة بين الشيعة والسنة والمقاومة والوقوف بوجه الكيان الصهيوني ومكافحة الافكار التكفيرية.
وحذر مساعد وزير الخارجية من محاولات التيارات الوهابية والتكفيرية الرامية الى الترويج بانهم يمثلون الاسلام الحقيقي؛ مؤكدا بانهم اقلية لا تربطها اي صلة بالاسلام.
ونوه جابري انصاري الى القضية الفلسطينية مؤكدا بانها تشكل اهم قضايا العالم الاسلامي؛ ومشيدا بدور جماعة علماء المسلمين في لبنان الهادف الي الدفاع عن هذه القضية والكفاح في سبيلها.
وتابع ان الامة الاسلامية اليوم واكثر من اي وقت مضى بحاجة الى الوحدة والتماسك، مضيفا ان جماعة علماء المسلمين في لبنان تعد احدي ركائز هذه الوحدة.
الى ذلك اثنى رئيس هيئة امناء جماعة علماء المسلمين في لبنان ‘الشيخ احمد الزين’ في هذا اللقاء، على جهود ايران في مساندة المقاومة امام الكيان الصهيوني والارهابيين التكفيريين.
واردف قائلا ان الجمهورية الاسلامية تدأب على الدوام في تعزيز الوحدة بين اتباع المذاهب الاسلامية./انتهى/