تعرفت فتاة ايزيدية، الثلاثاء، على “داعشي” خلال نزوحه مع اهالي تلعفر قام بشرائها وبيعها عندما كانت اسيرة لدى داعش، فيما طالبت الحكومة بالتحقيق معه.

وقالت الفتاة ايفانا وليد على صفحتها بالفيسبوك، ان “احد النازحين من اهالي تلعفر والذي ظهر على احدى الفضائيات هو داعشي ومكنى بـ ابو علي، حيث قام هذا الشخص بشرائي وبيعي اكثر من مرة”، مبينة “انني لا يمكنني نسيان وجهه ابداً، حيث كان مسؤولا عن بيع وشراء جميع الايزيديات في تلعفر”.

واضافت ان “هذا الشخص يجب معاقبته”، مشيرة الى “انني والكثير من الناجيين والناجيات نعرفه جيدا، ومستعدة ان اقف بوجهه واقول له كل الافعال التي فعلها بي وبالناجيات الاخريات”.

وطالبت وليد الحكومة بـ”التحقيق مع هذا الداعشي، كونه يعلم اين اغلب الايزيديات وماذا حدث لهم”، لافتة الى ان “هناك المئات من الدواعش الذي فروا بين العوائل النازحة”.

وتابعت “انا متأكدة جدا من صوته، وحين اسمعه اتذكر كيف كان يتحدث معنا بقسوة وكيف كان يهيننا، وكيف كان يقول بانه سيبيعنا”.