رغم محاولات السعودية لطمأنة مواطنيها بشأن إجراءات تقشفية مرتقبة، إلا أن لغة الأرقام وحجم الإنفاق الحكومي المثقل بحرب طويلة الأمد في اليمن يؤشر إلى أن اقتصاد المملكة بات مقبلا على مرحلة صعبة، وفي هذا السياق سيتم فرض ضريبة على القيمة المضافة ومنتجات اخرى مثل التبغ والمشروبات الغازية.

وسجل عجز ميزانية السعودية في عام 2015 رقما قياسيا هو 98 مليار دولار باعتباره اكبر عجز في تاريخ المملكة ومازال مستمرا في عام 2016 كما توقع صندوق النقد الدولي، ولذلك اطلقت السعودية ما يسمى برؤية عام 2030 لكي تجد طريق نجاة لما تواجه من تحديات.

ويحاول المسؤولن السعوديون خفض إنفاق الدولة بنسبة 40% في تلك الفترة، كما تحدثت الحكومة في مؤتمرها الصحفي قائلة إنها أسعار الرسوم سترتفع، فرسوم المطار وأسعار النفط تضاعفت الآن.

وستبدأ بفرض ضريبة على القيمة المضافة وضرائب مبيعات عام 2018. كما تكلمت عن ضرائب المنتجات المضرة مثل التبغ والمشروبات الغازية.