أعلن رئيس الجمهورية الإيرانية “حسن روحاني” ، اليوم الأحد ، أن مجلس الشورى والحكومة الإيرانية يقع على عاتقهما مسؤولية كبيرة لتحقيق مطالب الشعب في ظل الأوضاع الإقليمية القاتمة والمعقدة.

وأفادت وكالة برس شيعة أن الجلسة الأخيرة لمجلس الشورى السلامي بدأت صباح اليوم لمناقشة اهلية الوزراء المرشحين ومنح الثقة لهم بحضور رئيس مجلس الشورى الإسلامي وغالبية النواب.وقد أدلى النواب البرلمانيون بآراءهم بشان 15 وزيرا من الوزراء المرشحين للتشكيلة الوزارية الثانية عشر لمناقشة أهليتهم ومنح الثقة لهم وذلك خلال الجلسات التي انعقدت في الأيام الماضية وحاليا لم يتبق  من الوزراء سوى وزير الطاقة ووزير الرياضة والشباب الذين سيتم مناقشة أهليتهما خلال الجلسة الجارية اليوم. 

في هذه الأثناء ألقى رئيس الجمهورية مرة اخرى كلمة امام النواب للدفاع عن تشكيلته الوزارية، حيث تبدأ  اثرها عملية التصويت لمنح الثقة للوزراء المقترحين.

وشدد الرئيس روحاني أن المجلس والحكومة الإيرانية يقع على عاتقهما مسؤولية كبيرة لتحقيق مطالب الشعب في ظل الأوضاع الإقليمية القاتمة والمعقدة. /يتبع/