أعلن متحدث باسم البيت الأبيض، الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما لن يشارك في جنازة أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي في لويفيل بكنتاكي الجمعة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين فريدمان، إن أوباما وزوجته ميشيل “سيحضران حفل التخرج المدرسي لابنتهما ماليا في العاصمة واشنطن”.

وأضافت أنه بدلا من الحضور، فإن مساعدا مقربا “سيقرأ رسالة من الرئيس والسيدة الأولى” خلال حفل التأبين.

وكان رئيس بلدية المدينة التي تستعد لاستقبال حشد هائل لفت إلى إمكان مشاركة أوباما في الجنازة.. وسيلقي الرئيس الأسبق بيل كلينتون خطاب تأبين محمد علي كلاي الذي توفي الجمعة عن 74 عاما.

وقد توفي محمد علي، عن عمر يناهز 74 عاما، الجمعة نتيجة مضاعفات التهاب لم يعرف سببه.

وستقيم العائلة الخميس العزاء للأقارب.

وكان محمد علي بطلا للعالم في الوزن الثقيل ثلاث مرات، وواحدا من أعظم الرياضيين في التاريخ، وقد أعلنت وفاته في مدينة فينيكس بأريزونا، وسينقل جثمانه إلى كينتاكي في اليومين المقبلين.

وسيدفن في مقبرة كيف هيل في لويفيل، المدينة التي ولد فيها عام 1942.

وكان بطل الملاكمة يعاني من متاعب في التنفس، وداء الرعاش.

وستقام صلاة الجنازة على، محمد علي، الجمعة في لويفيل، ثم ينقل جثمانه ليطوف شوارع المدينة الرئيسية، بما فيها الشارع الذي يحمل اسمه، وشارع برودوي الذي أقيمت فيه احتفالات فوزه بالميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية عام 1960.

ويتوقع أن يحضر الجنازة نحو 20 ألف شخص.

وأكدت العائلة أن الجنازة مفتوحة لجميع الناس من مختلف الديانات والعقائد، لكن المراسم ستكون وفق تعاليم الإسلام، الذي هو دين محمد علي.