تمكنت القوات الامنية العراقية المتأهبة على مشارف مدينة تلعفر ما يسمى (والي قضاء تلعفر الجديد).

ونقلت صحيفة “الصباح” شبه الرسمية اليوم الخميس عن مصادر امنية، قولها ان “قوات جهاز مكافحة الارهاب قتلت ما يسمى (والي قضاء تلعفر الجديد) الارهابي (ابو فاطمة، سعدون امجد العفري) الذي تسلم منصبه الاحد الماضي،  مع ثلاثة من مرافقيه خلال تسللهم لاستهداف القطعات المتمركزة والمنتشرة في مشارف القضاء، الا ان قوات الجهاز كانت لهم بالمرصاد واجهزت عليهم خلال اشتباكات جرت بين الطرفين”.

واشار المصدر الى “وصول جحافل قوات الشرطة الاتحادية من الفرقتين الخامسة والثالثة وافواج القناصين والطائرات المسيرة وعشرات الآليات المدرعة الى محيط تلعفر للاسهام بمعركة التحرير المرتقبة اسوة بصنوف القوات الاخرى بعد استكمال جميع التحضيرات اللوجستية”.

 و في الوقت نفسه، قال مصدر امني آخر للصحيفة ان “الحصيلة النهائية خلال الـ24 ساعة الماضية اكدت مقتل نحو 30 داعشيا بينهم قياديون عرب واجانب جراء قصف المدافع الذكية التابعة لقواتنا الذي طال الاوكار والمعاقل السرية لهؤلاء الارهابيين والمنتشرة اغلبها بين ازقة وشوارع تلعفر، لافتا الى ان المدافع الذكية استهدفت ايضا ما يسمى (مركز امن القضاء) بينما كان يضم 13 (عنصرا من شرطة داعش) قتلوا في الحال بحسب سكان محليين ابلغوا العمليات المشتركة بذلك”.

ونبه المصدر على ان “التخبط والانهيار تفشيا بين قيادة وعناصر تلك العصابات على خلفية  تكثيف القصف الجوي الدقيق والمدافع الذكية الذي يمهد لمعركة تحرير المدينة”./انتهى/