أكد المتحدث بإسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي”، اليوم الأربعاء أن طرح مزاعم بشأن انتهاك ايران لروح الاتفاق النووي من قبل المتحدثة بإسم الخارجية الامريكية يهدف الى تضليل الرأي العام الدولي، مضيفا أنه ليس من الصعب على ايران اثبات التزامها بالاتفاق النووي.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية وردا على تصريحات نظيرته الأمريكية حول خطة العمل المشترك واتهامها ايران باضطلاع دور سلبي في المنطقة قال: أنه ليس من الغريب أن نسمع مثل تلك التصريحات غير الواقعية، سيما أن إيران على علم بالدوافع التي تقود الإدارة الأمريكية للإدلاء بمثل تلك التصريحات بشكل متكرر.

وأضاف قاسمي أن تلك التصريحات تدل على أن المتحدث بها لا يرغب بإرساء الأمن والإستقرار في منطقة الشرق الأوسط، داعيا الولايات المتحدة بأن تكون واقعية أكثر حول ما يتعلق بدور إيران في مكافحة الإرهاب في المنطقة.

 وقال قاسمي أن التزام إيران ببنود وقوانين خطة العمل المشترك أمر أكدته الوكالة الدولية للطاقة الذرية والأطراف المعنية في الإتفاق النووي عدة مرات، منوهاً بأن ليس من الصعب على ايران ان تثبت ذلك.

وأكد المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية أن المخطط الأمريكي الذي يتهم ايران بانتهاك روح الاتفاق النووي، يهدف الى تضليل الرأي العام الدولي ولفت الانظار عن الاجراءات الهدامة والمستفزة والتحريضية التي اتخذت مرارا وتكرارا من قبل امريكا ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي الختام قال قاسمي أن منهجية الولايات المتحدة واجراءاتها، تتتعارض والمبدأ الأساسي الذي ينص عليه الإتفاق النووي وهو “حسن النية” في تنفيذ الإتفاق وتشكل عقبة أمام نجاح خطة العمل المشترك./انتهى/