اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية “حسن روحاني” ان طهران ترحب بتطوير العلاقات مع الدول الاوروبية، لافتا الى ان الاتفاق النووي يصب بمصلحة الاتحاد الاوروبي والمنطقة.

وافادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان الرئيس حسن روحاني قال خلال تسلمه اليوم الاربعاء اوراق اعتماد سفير النمسا الجديد بطهران “اشتيفان شولتز”: ان البلدين يملكان امكانيات واسعة في شتى المجالات لاسيما في مجالات الاستثمار والتجارة والعلوم والتقنيات الجديد، بحيث يمكن تعزيز التعاون في جميع هذه المجالات بما يخدم مصالح الشعبين.
واضاف : في فترة ما بعد الاتفاق النووي سنحت فرصة واجواء مناسبة لتعزيز العلاقات مع جميع الدول الاوروبية حيث ينبغي الاستفادة منها.
واشار رئيس الجمهورية الى استضافة النمسا الناجحة للمفاوضات الدولية المعقدة جدا في الموضوع النووي والتوصل الى اتفاق، مضيفا: ان الاتفاق النووي هو احد الاتفاقيات المبرمة في فيينا، ولم يتضرر اي بلد منها، وان الطرفين استفادت منها.
واعرب روحاني عن تقديره لتوجهات النمسا لتنمية التعاون مع ايران، مضيفا: ان الاتفاق النووي اتفاق على قاعدة الربح للجميع، فمن جهة بدد الهواجس غير الحقيقية التي كانت تساور بعض الدول الغربية، ومن جهة اخرى ازال اجواء الحظر الظالم على الشعب الايراني، واليوم وبواسطة هذا الاتفاق تم ارساء الهدوء والمناخ الاقتصادي المناسب الذي يخدم مصالح الطرفين، وان ايران مصممة على الاستفادة من هذا المناخ لاستقطاب الاستثمارات ونقل التقنيات الحديثة وتسهيل التعاون الاقتصادي لاسيما المبادلات المصرفية.
واختتم الرئيس روحاني قائلا: ان تنفيد الاتفاق النووي بشكل كامل يصب بمصلحة الاتحاد الاوروبي والمنطقة، لذلك من الضروري ان يضاعف الاتحاد الاوروبي جهوده ويقوم بدوره المؤثر في هذا الشأن./انتهى/