أكد رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشوري الاسلامي “علاء الدين بروجردي” أن الجمهورية الاسلامية أظهرت في العراق وسوريا ولبنان وفي كل بقعة بالمنطقة أنها ندٌ قوي لجميع القوى الاستخباراتية الكبرى.

وأفادت برس شيعة أن الجلسة الصباحية الثانية لمجلس الشورى الاسلامي بدأت منذ بضع ساعات بحضور 241 نائبا من نواب البرلمان الإيراني.

ولفت بروجردي، الى ان كوادر وزارة الأمن نجحوا اليوم في مواجهة اجهزة الاستخبارات المهمة في العالم، وكانوا موفقين في مهامهم .

ومضى بالقول مايحدث في العراق وسوريا ولبنان وفي كل بقعة بالمنطقة يكشف ان الجمهورية الاسلامية كانت ندا قويا لجميع القوي الاستخباراتية الكبري.

وأوضح : مما لاشك فيه ان وزارة الأمن احدى أهم المؤسسات المهمة جدا والحيوية على صعيد الأمن القومي.

وحول شخصية الوزير المقترح قال ان حجة الاسلام علوي يمتلك الخصوصيات اللازمة لتولي هذه المسؤولية، لاسيما الايمان والتمسك بالولاية والتسامح الى جانب الحزم واتخاذ القرارات السريعة وفي اوانها.

وحول اداء وزارة الأمن قال بروجردي، ان الاشراف الاستخباراتي على جميع القضايا الداخلية والخارجية من المؤشرات الايجابية لوزارة الأمن، موضحا ان الجميع يعتقد ان العمل القيم الذي تقوم به قوات القدس التابعة للحرس الثوري في خارج الحدود لحماية الأمن الوطني، فريد من نوعه وانموذج على الصعيد العالمي، والزملاء في وزارة الأمن يتولون جزءا من هذه المهام المهمة ويكملون عمل باقي القوات. 

ونوه رئيس اللجنة النيابية للأمن الى رصد واكتشاف واحباط مئات العمليات التجسسية من قبل كوادر وزارة الأمن سيما عمليات التجسس والاختطاف من قبل الاعداء ضد الشخصيات القيمة والخبرة، وقال ان الأمن المستدام الذي تنعم به الجمهورية الاسلامية الايرانية ويستحق الفخر والثناء، تحقق بفضل جهود كوادر وزارة الأمن.

واضاف بروجردي الى الاجراءات الاخرى لوزارة الأمن منها مكافحة الارهاب ورصد الفضاء الإلكتروني ومواجهة الهجمات الإلكترونية، وتعزيز التعاون وتبادل المعلومات مع الدول الصديقة، و حاليا 60 دولة لديها ارتباط تبادل معلومات مع ايران، وهذا التبادل مهم جدا في مجال مكافحة الارهاب . ومكافحة الفساد الاقتصادي وتوفير الأمن الاقتصادي./انتهى/