كشف مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عما أسماه بـ”أكبر غش وحماقة في تاريخ البشرية”، مؤكدا ان رواد الفضاء الامريكان لم يهبطوا على سطح القمر.

وفضح البروفيسور دافيد غيليرنتير، مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للعلوم، “أكبر غش أمريكي” حين قال إن الأمريكيين لم يطيروا إلى القمر أبدا.

ونُقل عن مستشار الرئيس الأمريكي أن الأمريكيين لا يستطيعون حتى اليوم توفير الحماية اللازمة للمركبة الفضائية من الإشعاع الفضائي القاتل، فكيف أمكنهم أن يطيروا إلى القمر ويصلوا إليه في ستينات القرن الماضي.

ووصف  مستشار الرئيس الأمريكي الإعلان عن إنجاز مهمة أبولو في 20 يوليو/تموز 1969 حين قيل إن موفدي الولايات المتحدة هبطوا على سطح القمر بأنه أعظم خبر مختلق في تاريخ البشرية.

وذكر مستشار الرئيس الأمريكي أن نشاط الشمس بلغ أوجه في زمن مهمة أبولو، مشددا على استحالة وصول الإنسان إلى القمر على متن “المركبة المصنوعة من الرقيقة (الوريقة) الألومينيومية”.

ولفت إلى أن هذا يعني أن كل ما قيل عن نزول رواد الفضاء الأمريكيين على القمر من نسج الخيال.

وذكر موقع esoreiter.ru أن مجلة “تايم” أدرجت البروفيسور دافيد غيليرنتير على قائمة علماء القرن الواحد والعشرين العباقرة  في العام الماضي./انتهى/