دكّت مدفعية الجيش اللبناني، الليلة الماضية، بشكل كثيف، مواقع “داعش” الإرهابي في جرود الفاكهة ورأس بعلبك. وطال القصف العنيف مواقع التنظيم في جرود القاع، الجاري التحضير لتحريرها.

وتزامنا مع ذلك، تفقد قائد الجيش اللبناني، العماد جوزف عون، ثكنة فوج حماية الحدود البرية في رأس بعلبك، حيث اطلع على كافة الاستعدادات الميدانية للمعركة المتوقعة ضد “داعش”، حسبما اوردته الوكالة الوطنية للاعلام في لبنان.
وأكد العماد عون، الذي وصل على متن طوافة عسكرية إلى منطقة الحدود اللبنانية السورية، لضباط الفوج وأفراده أن “الوطن بأسره يثق بقدرتهم على حسم المعركة ويقدم الدعم المطلق” لهم.

وفسّر مراقبون هذه الزيارة وتصريحات قائد الجيش اللبناني على أنها إشارة صريحة على وضع اللمسات الأخيرة على خطة لتحرير المنطقة الجبلية الوعرة الواقعة على الحدود اللبنانية-السورية، من آخر فلول المسلحين المتبقين هناك من تنظيم “داعش”.

وتمكن مقاتلو حزب الله اللبناني، قبل أسابيع، من طرد مسلحي “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقا)، من الجرود الموازية المحيطة ببلدة عرسال والتي تبلغ مساحتها ثلثي المساحة التي ما زال يحتلها ارهابيو  “داعش”./انتهى/