استقال مستشاران من “لجنة المصنعين الأمريكيين” التابعة للرئيس دونالد ترامب، ليرتفع العدد إلى ثلاثة خلال 24 ساعة، على خلفية أحداث عنف شهدتها مؤخرا ولاية فرجينيا.

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة “إنتل” للتكنولوجيا، بريان كرزانيتش، والرئيس التنفيذي لشركة “أندر أرمور” للمنتجات الرياضية، كيفن بلانك، مساء الاثنين، استقالتهما من اللجنة، لينضما إلى رئيس مجلس إدارة ومدير شركة “ميرك وشركاه” للأدوية، كينيث فريزر، الذي أعلن استقالته من رئاسة اللجنة في وقت سابق من اليوم ذاته.

و”لجنة المصنعين الأمريكيين”، هي مجلس استشاري في البيت الأبيض، يُسدي النصح للرئيس حول أفضل سبل تطوير وإنعاش الصناعات في البلاد.