اكد رئيس الجمهورية “حسن روحاني” ان الاتفاق النووي ليس الخيار الوحيد لايران، وانها سترد بشكل يتناسب مع نقض امريكا لتعهداتها في الاتفاق النووي.

وافادت وكالة برس شيعة ان الرئيس روحاني قال في كلمة خلال الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الثلاثاء حول برنامج حكومته الجديدة: ان السياسة الخارجية للحكومة الجديدة، يكمن في تطوير العلاقات مع دول العالم وصون عزة وكرامة الشعب الايراني.
وتابع قائلا: لقد تم الغاء القرارات التي تهدد الامن القومي والعقوبات الظالمة النوية التي فرضها مجلس الامن تحت الفصل السابع لميثاق الامم المتحدة على الشعب الايراني، وتم اتخاذ خطوات واسعة في مجالات الطاقة والتكنولوجيا والتجارة مع الدول الاخرى ، وان الذين كانوا يتوقعون زعزعة استقرار ايران، قد باءت محاولاتهم بالفشل، وتم انتهاج مبدأ جديد في سياسة ايران الخارجية.
واوضح روحاني ان ايران لا تعتبر الاتفاق النووي تهديدا ضد الآخرين ولااستسلاما، مضيفا: ان الاتفاق النووي هو اتفاق متوازن يصب بمصلحة جميع الاطراف، حيث افتتح طريق التعاون مع العالم.

يتبع……………../