اعرب الرئيس الايراني حسن روحاني عن امله بتعزيز الامن والاستقرار في بلدان الجوار والعالم الاسلامي وتحقيق الشعوب المسلمة في المنطقة الانتصار على الصهاينة والكفار والارهاب والعنف والتطرف وان ينعم جميع المسلمين في كافة مناطق العالم بالثبات والامن في ظل شهر رمضان المبارك.

وفي تصريح ادلى به خلال اجتماع مجلس الوزراء الاربعاء، نقلا عن وكالة انباء “فارس”، وصف الرئيس روحاني شهر رمضان المبارك بالفرصة المناسبة لجميع الشرائح الاجتماعية ووسائل الاعلام في تبلور الاخلاق والقيم الدينية والوحدة والاخوة الاسلامية في جميع الساحات الحقيقية والافتراضية.

وفي سياق آخر أكد الرئيس الإيراني على ضرورة تعزيز روح الامل وترسيخ الوحدة والجهود المشتركة في المجتمع لبلوغ أهداف خطة الاقتصاد المقاوم، موضحا انه في هذا الحال فان ظروفا مناسبة ستصنع على صعيد الارتقاء باوضاع المجتمع والشعب.

واشار الرئيس روحاني، الى دور وسائل الاعلام في تناول خطة الاقتصاد المقاوم، معربا عن اسفه في ذات الوقت لان بعضها يرفع من مستوى توقعات المجتمع فقط فضلا عن التقليل من شأن الدور الجماعي والامل بالمستقبل وهو مايتعارض مع الخطوط العريضة لخطة الاقتصاد المقاوم.