إستدعت برلين السفير التركي لتسليمه مذكرة إحتجاج على خلفية تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واستنكاره لما قام به البرلمان الألماني من تصويت لصالح مشروع القرار الذي يعتبر ما حدث للأرمن في أواخر العهد العثماني بأنه إبادة جماعية.

 أن بعد أيام من قيام أنقرة باستدعاء سفيرها في برلين للتشاور بعد تبني البرلمان الألماني قرارا يصنف المذابح التاريخية التي ارتكبت بحق الأرمن على أساس أنها “إبادة جماعية”، قامت برلين بإستدعاء سفير تركيا في ألمانيا للرد على تصريحات المسؤولين الأتراك وعلى رأسهم الرئيس التركي اردوغان الذي اعتبر هذا القرار بانه قرار مسيس ولا يستند الى حقائق تاريخية.

يذكر أن مجلس النواب الألماني أقرّ الخميس الماضي بأغلبية كبيرة، مشروع القرار، الذي حمل عنوان “إحياء ذكرى إبادة الأرمن وأقليات مسيحية أخرى بعد 101 عام”، وقدمته كتل الأكثرية البرلمانية.

وفي حين رحبت الحكومة الأرمنية بهذه الخطوة، سارع المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إلى الإعلان أن تبني القرار سيضر بالعلاقات بين أنقرة وبرلين.