أكد المدعي العام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية حجة الإسلام “محمد جعفر منتظري” أن العدو يحاول بكافة الطرق المتاحة أن يتسبب بالضرر لإيران ونظامها الإسلامي، كما أنه لن يدخر أي جهد لإلحاق الضرر بأمن البلاد وإستقرارها.

وأفادت برس شيعة أن المدعي العام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية أكد اليوم الخميس وخلال مشاركته في استعراض صباحي للوحدات النموذجية في القوات المسلحة بمحافظة كلستان شمال شرقي البلاد بأن الأعداء يخططون بقوة للنفوذ والتغلغل داخل القوى الثورية الأمر الذي يستدعي اليقظة من المسؤولين ومبادرة القوى الأمنية للحيلولة دون حدوث ذلك.

وقال منتظري ،ينبغي أخذ مسألة تغلغل ونفوذ الأعداء على محمل الجد، مبينا أن الأعداء يخططون بقوة للنفوذ والتغلغل داخل القوى الثورية الأمر الذي يستدعي يقظة من المسؤولين والقوى الأمنية للحيلولة دون حدوث ذلك.

ومضى بالقول أن المجتمع لا يمكنه الاستمرار أو البقاء من دون وجود القوات المسلحة، منوها إلى أن قوى الأمن الداخلي تحمل على عاتقها مسؤولية كبيرة ورسالة خطيرة وتتبوأ مكانة عظيمة.

ورأى المدعي العام الإيراني أنه إذا ما أردنا عدَّ وإحصاء العناصر ذات التأثير في تقدم المجتمع والارتقاء بمستوى المعيشة للناس، فسنجد ومن دون أدنى شك الأمن على رأس هذه العناصر المؤثرة.

وقال ان العدو يسعى في مختلف الجبهات للإضرار بإيران ونظامها الإسلامي، وهو سوف لن يدخر أي جهد لإلحاق الضرر بأمن البلاد وإستقرارها.

وطالب القوى الأمنية في البلاد بأخذ الحيطة والحذر والبقاء يقظة إزاء ما يحاك من مؤامرات ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاسيما المؤامرات الخارجية مثل العقوبات وإحداث البلبة بذريعة حقوق الإنسان./انتهى/