ذكرت مصادر في الجيش السوري إن غوطة دمشق التي تحيط بالعاصمة السورية من الشرق ستخلو قريبا من عناصر التنظيمات الإرهابية، وبالأخص تنظيم “جبهة النصرة” الذي ينوي حل خليته في هذه المنطقة في أقرب وقت.

بيّن أحد المصادر أن المعارضة المسلحة تطالب الإرهابيين بمغادرة غوطة الشرقية أو الانضمام إليها بعد التخلي من أيديولوجيتهم، مشيرا إلى أن تنظيم “جبهة النصرة” أبدى الاستعداد للتجاوب مع هذا المطلب، حسبما ذكرته وكالة سبوتنيك.

ومن المتوقع أن تقدم خلية “جبهة النصرة” الارهابية في غوطة الشرقية على تصفية نفسها منصاعة لضغوط أهالي المنطقة أيضا الذين لم يعودوا يتحملون وجود الإرهابيين بعد توقيع اتفاقية إنشاء منطقة خفض التصعيد في منطقتهم.

وقالت صحيفة “ازفستيا” الروسية إن العاصمة السورية ستغدو لأول مرة منذ وقت طويل منطقة آمنة إذا غادر الإرهابيون غوطة دمشق./انتهى/