افاد مصدر طبي داخل مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار، الثلاثاء، بأن ثمانية أشخاص من أهالي المدينة توفوا بعد أن أجبرهم تنظيم “داعش” على التبرع بالدم “قسرا” لإنقاذ جرحاه الذين سقطوا جراء المعارك مع القوات الأمنية التي تقوم بتحرير المدينة.

وبحسب “السومرية نيوز” قال المصدر: إن “عصابات داعش الإرهابية عمدت على إجبار الأهالي من الرجال ممن تتراوح أعمارهم من 16 – 50 عاماً بالتبرع بالدم قسرا، وذلك بسبب كثرة أعداد جرحى عناصره المصابين في المعارك الأخيرة”.

وأضاف المصدر، أن “ما يسمى بالمحكمة الشرعية التابعة للتنظيم أصدرت حكما بجلد كل شخص يتخلف عن التبرع بالدم بـ 70 جلدة”، مشيرا الى أن “الكثيرين من أهالي المدينة عزفوا عن التبرع بالدم بعد وفاة ثمانية مدنيين من أهالي مدينة الفلوجة عند تبرعهم وسحب كميات كبيرة أكثر من الحد المقرر”.

يشار الى تنظيم “داعش” تكبد خسائر كبيرة وفقد العشرات من مقاتليه فيما أصيب المئات نتيجة تقدم القوات الأمنية والحشد الشعبي لتحرير مدينة الفلوجة من سيطرته.