صرح وزير الثقافة والإرشاد الاسلامي رضا صالحي اميري أن الثقافة الغربية لا يمكن أن توصل مجتمعاتنا إلى هدفها، مؤكداً أن العودة إلى ثقافة أهل البيت الدواء الوحيد للمجتمع.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن وزير الثقافة والإرشاد الاسلامي رضا صالحي اميري وأمين مؤسسة المكتبات العامة في ايران عليرضا مختاربور شاركا في اختتامية الدورة السابعة لاحتفال المكتبة الرضوية صباح اليوم الذي يهدف إلى إعادة المجتمع إلى الثقافة الرضوية.

وأوضح وزير الثقافة والإرشاد الاسلامي أن المجتمع يحتاج إلى أحياء مفاهيم الكرامة والكرماء، معتبراً أن من يعمل في بعث النهضة في المساجد وإشاعة الثقافة العلوية الرضوية أو يسعى إلى نشر ثقافة آل البيت (ع) في المكتبات؛ شخص كريم.

ورأى وزير الثقافة والإرشاد الاسلامي أن مفهوم الكرامة يجب أن يتحول إلى عمل اجتماعي، مردفاً أن التحديات الاخلاقية التي يواجهها المجتمع اليوم يعود سببها إلى الابتعاد عن الثقافة الرضوية، مؤكداً إن العودة إلى الثقافة الرضوية توفر الراحة في الحياة للجميع.

وأردف وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي “أن الثقافة الغربية لا يمكن أن توصل مجتمعاتنا إلى هدفها”، مؤكداً أن العودة إلى ثقافة أهل البيت الدواء الوحيد للمجتمع.

واعتبر صالحي اميري على أن الكتاب وسيلة لنشر الثقافة الرضوية، مشيراً إلى أن نقل هذه الثقافة تحتاج إلى أدوات ولغات، مؤكداً على أن أقوى لغة لنقل المعرفة هي الكتاب. /انتهى/.