غادر وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” طهران متوجها الى اسطنبول للمشاركة في الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الاسلامي حول القدس الذي يعقد اليوم الثلاثاء.

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” قد اعلن أمس الاثنين انه نظرا للتطورات الاخيرة في الاراضي الفلسطينية المحتلة وتصعيد الكيات الصهيوني لممارساته القمعية ضد الشعب الفلسطيني وخاصة في القدس الشريف، فان الضرورة تستدعي تبادل الآراء والتعاون بين الدول الاسلامية اكثر مما مضى.
واكد قاسمي بان على الدول الاسلامية لا ينبغي ان تنسى ابدا بان  فلسطين هي القضية الاولى للعالم الاسلامي رغم الخلافات في وجهات النظر فيما بينها وان هذه القضية لن تحل سوى بوحدة الامة الاسلامية وممارسة الضغوط على الكيان الصهيوني الغاصب./انتهى/