قال حسين أمير عبداللهيان مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني خلال لقائه بنبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم سيادة ووحدة كل دول المنطقة.

وأفادت برس شيعة أن مساعد رئيس مجلس الشورى الإسلامي في ايران حسين أمير عبد اللهيان قدم خلال لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري التهنئة والتبريك تجاه “الإنتصارات الكبرى التي حققها لبنان بشعبه وجيشه ومقاومته ضدالإرهاب والإرهابيين في عرسال، معتبرا ان “الانتصارات تأتي إستكمالاً للإنتصارات السابقة التي انجزت ضد القوى الإرهابية في حلب والموصلوها هي تتحقق اليوم علىالحدود اللبنانية- السورية. 

وأكد عبداللهيان ان “ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم سيادة ووحدة كل دول هذه المنطقة، وهي لاتسمح لاعداء المنطقة بأن ينجحوا في مخططاتهم التخريبية والهدّامة التي ترمي الى تفتيت وتقسيم دول هذه المنطقة. ونحن على ثقة تامة بأن كافة القادة السياسيين والوطنيين والروحيين على مستوى المنطقة برّمتها لن يقفوا مكتوفي الأيدي امام هذه المحاولات الأثمة بل سيتصدوا بكل قوة لإفشالها”.

وأضاف “من ناحية اخرى نعتبر ان التطورات التي جرت مؤخراً في فلسطين المحتلة والقدس والمسجد الأقصى إن دلّت على شيء فإنها تدل على ان روح المقاومة والصمود هو الطريق الوحيد التي ينفع ويؤدي الى تحقيق الأهداف من خلال مواجهة الكيان الصهيوني. ولا يسعنا إلا ان نثمّن ونقدر عاليا الجهود الدؤوبة التي بذلتها الجمهورية اللبنانية الشقيقة اولاً في مواجهة الكيان الصهيوني وثانياً في مواجهة الإرهاب التكفيري”، معتبرا ان “المعادلة التي تتمثل بالوحدة والإنسجام ما بين الشعب والجيش والمقاومة هي العنصر الأساسي والحاسم الذي أدى ويؤدي الى انجاز هذه الإنتصارات الكبرى. وكونوا على ثقة تامة ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تقف بكل قوة وصلابة الى جانب لبنان الشقيق ومقاومته الباسلة في تصديه لكل المحاولات الآثمة والاخطار المحدقة التي يشكلها الكيان الصهيوني على لبنان وسيادته”./انتهى/