صرح نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن معركة عرسال نموذجاً على تطبيق لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، مصرحاً أنه “لو لم نقاتل في سوريا كنا سنقاتل في كل بيت لدينا وفي كل قرية ومدينة في لبنان”

وأفادت وكالة برس شيعة أن نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أشار في كلمة له في تأبين أحد شهداء حزب الله أنه لو يقاتل لبنان في سوريا لكان سيقاتل في كل بيت وفي كل قرية ومدينة في لبنان.

وأوضح الشيخ قاسم أن ما جرى في مواجهة التكفيريين في جرود عرسال هو أوضح تطبيق لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة؛ فالمقاومة تقاتل على الأرض بشكل مباشر، والجيش يشكل السند والداعم والمانع لهؤلاء أن يدخلوا إلى الأراضي اللبنانية، والشعب يقدم كل أشكال الدعم الإعلامي والسياسي والعملي من أجل أن تتكامل الحلقات الثلاث، وكانت النتيجة هذا النصر الكبير الذي حصل في جرود عرسال.

واضاف قاسم أن معركة عرسال أنهت جبهة النصرة من بوابة لبنان ومن لبنان، وانتصار جرود عرسال ليس انتصاراً فقط على مجموعة محتلة معتدية أتت من الخارج بل أيضا هو قطع لجذور كان يمكن أن تدخل داخل النسيج اللبناني لتؤثر فيه.

واردف قاسم أن المنطقة لديها منظومة عدوان متكاملة ترأسها أمريكا وإسرائيل في مقابل منظومة مقاومة متكاملة فيها إيران وسوريا والعراق وحزب الله والآخرون.

وأرسل قاسم في الختم تحية إلى فلسطين وإلى الفلسطينيين في بيت المقدس، الذين استطاعوا  أن يفرضوا إرادتهم وأثبتوا أنهم عندما يقولون لا للاحتلال الإسرائيلي يستطيعون فعل ما يشاؤون. /انتهى/.