أعلن عمدة مدينة هامبورغ الألمانية أولف شولتز أن السلطات لم تستطع خلال الأشهر الماضية ترحيل شاب نفذ أمس الجمعة هجوما بسكين، لعدم امتلاكه أوراقا ثبوتية، فيما ذكرت مصادار امنية أن الجاني ولد بالإمارات وعاش في السعودية.

وأضاف أن المهاجم سعى للحماية (اللجوء) لكنه وجّه كراهيته ضدها، واصفا الهجوم الذي وقع في أحد متاجر حي بارمبيك في هامبورغ عصر الجمعة بأنه “اعتداء خبيث الطابع”.

ومن ناحيته، قال وزير داخلية ولاية هامبورغ “آندي غورتي” في تصريحات صحفية إن المؤلم في الهجوم أن “المنفذ جاء لبلادنا من المنطقة العربية طلبا للحماية”.

وأفادت شرطة هامبورغ أمس بمقتل شخص وإصابة ستة آخرين في هجوم بسكين نفذه شخص على زبائن في متجر قبل أن يتم اعتقاله، وذكرت مصادر أمنية أن الجاني فلسطيني من مواليد الإمارات وعاش في المملكة العربية السعودية قبل دخوله إلى ألمانيا كلاجئ.

وألمحت تقارير صحفية إلى أن الجاني معروف لدى السلطات بما دعته ميلا متطرفا، الأمر الذي قد يستغله اليمين المتطرف وخصوم المستشارة أنجيلا ميركل باعتبارها أكبر داعم للاجئين.

ومن التصريحات التي وضعت بهذا السياق، تحذير من إعادة انتخاب ميركل عبر تغريدة للقيادية بحزب بديل لألمانيا بتريكس فون شتروخ، والتي ربطت الحادثة بالإسلام، في رد على إعلان ميركل سابقا أن الإسلام ينتمي لألمانيا./انتهى/