أوضح الخبير الاحصائي فى مجال الدراسات والبحوث السكانية محمد ولي علي أن عدد المسنين في ايران ارتفع نحو أربعة أضعاف، فيما سيستمر هذا المسار إلى نحو 16 مرة في السنوات العشرين القادمة.

وأفادت وكالة برس شيعة أن “محمد ولي علي” أوضح في قراءة للسياسات العامة للسكان والتي أصدرها قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي بأن البنود الأربعة الأولى تقوم على زيادة عدد السكان ورفع معدل الولادات وإزالة عوائق الزواج.

وأضاف الخبير الاحصائي فى مجال الدراسات والبحوث السكانية أن البنود الأربعة عشر للسياسة العامة تأتي في إطار واحد لا يمكن تنفيذ إحداها وإهمال البقية، موضحاً أنه يجب العمل بهذه التوصيات بشكل كامل مروراً بتسهيلات الزواج والسكن والعمل والنظام الانتاجي والتعليمي.

ونفى ولي علي أن يكون في الدستور الايراني نقاط ضعف في هذا المجال موضحاً أن المشكلة تكمن في تطبيق.

وأشار عضو الهيئة العلمية في جامعة الامام الحسين (ع) الى مراجعة سياسة تحديد النسل التي تم تطبيقها في التسعينات بشكل اتوماتيكي من خلال قرارات المجلس والحكومة.

وأردف ولي علي أن معدل نمو السكان عام في ايران تراجع من 3.9 عام 1986 إلى 1.4 حالياً، ومعدل الحمل انخفض من 6.5 إلى أقل من 2، فيما ارتفعت نسبة المسنين نحو أربعة أضعاف وستتضاعف نحو 16 مرة في العشرين السنة القادمة./انتهى/