كشف مصدر محلي عراقي في محافظة نينوى، السبت، أن تنظيم “داعش” عزل “مسؤولة كتيبة الخنساء” والتي تدعى أم ياسر المهاجر بسبب عدم تطبيقها لتعليمات التنظيم في جلد وعض النساء في أسواق قضاء تلعفر، مبيناً أن التنظيم عين فتاة ألمانية الجنسية و”متشددة” بديلة للمهاجر.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “تنظيم داعش الإرهابي أقدم على عزل مسؤولة كتيبة النساء وهي سورية تدعى أم ياسر المهاجر على خلفية تهاونها مع نساء التنظيم وبقية النساء وعدم تطبيقها لتعليمات التنظيم في جلد وعض النساء في أسواق تلعفر(55 كم غرب نينوى)”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “التنظيم عين فتاة متشددة وتحمل الجنسية الألمانية لتولي منصب كبيرة نساء التنظيم ومسؤولة كتيبة الخنساء في التنظيم”، مشيراً إلى أن “تلك الفتاة كانت تتولى مهاماً قيادية في نينوى قبل أن تنسحب مع مجاميع من نساء التنظيم من الساحل الأيمن إلى تلعفر”.
يذكر أن تنظيم “داعش” الارهابي ما يزال يسيطر على قضاء تلعفر غرب الموصل، بعد طرده من معظم مناطق نينوى التي كان يحتلها، فيما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء (25 تموز 2017)، وضع خطة خاصة لتحرير القضاء./انتهى/