أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيراني “إسحاق جهانغيري” اليوم السبت، أن أميركا تسعى من وراء العقوبات الى اظهار إيران بصورة المنتهك للاتفاق النووي مشددا في نفس الوقت على ان الجمهورية الإسلامية سيكون ردها عنيفا اذا حددت اللجنة الخاصة بالاتفاق النووي ان الاجراءات الامريكية الاخيرة لا تتوافق مع الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة برس شيعة أن النائب الاول للرئيس الايراني لفت في اجتماع مشترك مع اعضاء المجلس الوطني للحوار بين الحكومة والقطاع الخاص الى انه “اذا حددت اللجنة الخاصة بالاتفاق النووي ان الاجراءات الامريكية الاخيرة لا تتوافق مع الاتفاق النووي، سيكون رد الجمهورية الاسلامية الايرانية عنيفا.

وأردف قائلا، ان الامريكان يتابعون اهدافا محددة في المنطقة ويسعون الاثبات للعالم ان ايران هي من ينتهك الاتفاق النووي أو التوصل عبر هذه الاجراءات الى اجماع حول ذلك وهو الامر الذي لم يتمكنوا منه حتى الان.

ومضى بالقول، ان أهم أهداف أمريكا من الممارسات الاخيرة هي ان تقدم ايران على انها المنتهك للاتفاق النووي، منوها الى ان اللجنة الخاصة اذا حددت ان الطرف المقابل في الاتفاق النووي يقوم ببعض الاجراءات التي تتعارض مع الاتفاق، بالتأكيد سيتم الرد بشدة./انتهى/