أكد أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن الإستكبار العالمي يسعى لتحقيق عدة أهداف من خلال إنشائه للحركات والجماعات الإرهابية لكن الغاية الرئيسية هي حماية إسرائيل وصيانة مصالحها.

 أن علي شمخاني مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون العسكرية و أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الإيراني التقى بوزير خارجية أرمينيا الذي يزور طهران في هذه الأيام.

وتناول الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وماهية المشتركات الثقافية والتاريخية التي تربط الشعبين الإيراني والأرميني.

واوضح علي شمخاني في هذا اللقاء أن العلاقات بين ايران وأرمينيا لم تتأثر يوما من الأيام بتحولات سياسية حدثت في البلدين مؤكدا أن حكومتي ايران وأرمينيا لديهما الرغبة الواسعة في إستمرار هذه العلاقة وتطويرها في قادم الأيام.

وأشاد شمخاني في اللقاء الذي جمعه بوزير خارجية أرمينيا ” ادوارد نعلبننديان” بمواقف هذه الدولة الداعمة للإستقرار والأمن في المنطقة والرافضة لكل أنواع الإرهاب ومظاهر العنف والتطرف.

وذكر أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الإيراني أن الجمهورية الإسلامية على استعداد تام في التوسط بين أرمينيا وآذربايجان لحل أزمة الحدود بين البلدين.

في الجانب الآخر من اللقاء قال وزير خارجية أرمينيا أن بلاده ترغب لاسيما بعد رفع العقوبات الإقتصادية عن ايران في توسيع علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأكد أن ايران تلعب دورا كبيرا في المعادلات السياسية والإقتصادية في العالم والمنطقة مضيفا أن ايران وأرمينيا تستطيعان تطوير العلاقات في مجال مكافحة الإرهاب وكذلك في القطاعات الإقتصادية.