أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ، اليوم الأربعاء ، أن هدف المعركة في عرسال هو اخراج المسلحين من المنطقة التي تسيطر عليها في جرود فليطة وجرود عرسال وقال ان قرار بدء معركة تحرير جرود عرسال اتخذ في لبنان وليس في أي مكان آخر والتوقيت ليس له علاقة بأي شيء خارجي.

وأفادت برس شيعة أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله  ألقى خطاباً عبر الشاشة اليوم الأربعاء الساعة الثامنة والنصف مساءً بتوقيت بيروت وقد استهل كلمته بتوجيه التحية إلى المقدسيين والفلسطينيين الذين هبوا للدفاع عن القدس وفرضوا انتصارا. 

كما أعرب عن شكره لزعيم أنصار الله على إعلانه الوقوف إلى جانب المقاومة في لبنان وفلسطين وقال ان المسيرات الشعبية في اليمن نصرة للأقصى كانت الأكبر في الدول العربية.

واشار الى العيد الاول للجيش اللبناني من الشهر المقبل مؤكدا ان الجيش هو شريك وعمدة المعادلة الماسية. 

ورد نصر الله على تصريحات ترامب لافتا الى انه لن يرد على الرئيس الأميركي لعدم إحراج الوفد الحكومي الرسمي في زيارته الحالية للولايات المتحدة مضيفا “لن أدخل في جدال عقيم مع الأفرقاء الذين هاجموا المقاومة لأننا نحن في معركة مسؤولة تصنع مصيرنا” .

ونوه الى معركة عرسال وقال ان هدف عمليات المقاومة هو إخراج مسلحي النصرة من جرود فليطة السورية و جرود عرسال اللبنانية متابعا “معركتنا محقة ولا لبس فيها وعلى المتردد بشأنها سؤال أهالي المناطق التي كان يسقط عليها الصواريخ”.

ومضى سماحته بالقول : معركتنا في الجرود مؤجلة منذ العام 2015 والتوقيت فرضته عودة تحول الجرود إلى قواعد لانتحاريين ونحن من اتخذنا قرار المعركة وهو ليس قراراً إيرانياً أو سورياً مشددا على ان قرار المعركة ليس له أي علاقة بأي جهة إقليمية وأعددنا لهذه المعركة منذ الشتاء الماضي وان الميدان في معركة الجرود قدم الحقائق والوقائع./يتبع/